مساحة إعلانية

.
الرئيسية / / حصرياً | أول حوار صحفي مع مدير موقع كفيل للخدمات المصغرة والمتوسطة

حصرياً | أول حوار صحفي مع مدير موقع كفيل للخدمات المصغرة والمتوسطة

حصرياً | أول حوار صحفي مع مدير موقع كفيل للخدمات المصغرة والمتوسطة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سبق وأن قدمت لكم مقالة تتحدث عن موقع كفيل شرحت فيها كل ما يخص الموقع ومميزاته ويمكنكم مراجعتها من هنا ، أما اليوم فيسعدني أن أنفرد وأجري حصرياً أول حوار صحفي مع السيد الأستاذ مدير ومؤسس موقع كفيل كي نلقي نظرة عن قرب علي ذلك الموقع ونتعرف أكثر عليه فأتمني لكم الإستفادة من الحوار ومعرفة كل ما تريدونه وفي حال إذا كان لديكم أي سؤال أو إستفسار تريدون توجيهيه يمكنكم تركه بالتعليقات وسيتم الاجابة عليها من خلال المدونة إن شاء الله ، والأن مع الحوار

بدايةً يسعدني ويشرفني بأن ألتقي مع سيادتكم لأجري معكم هذا الحوار الصحفي ، وأريد بالمناسبة أن أشكركم علي هذا الموقع والذي يسعي لخدمة المستخدمين بالوطن العربي
- أهلاً بك وشكراً جزيلاً لك لما تقدمه من دعم ومجهود كبير لدعم إنطلاقة الموقع في بداياته.

في البداية نريد أن نعرف السادة المتابعين عن إدارة  كفيل ، هل هي شركة تدير الموقع ، أم فريق يديره بمجهود شخصي أم شخص واحد فقط ؟
- موقع كفيل تم إنشاؤه تحت رعاية شركه مقرها الولايات المتحدة الأمريكية تدعى Rainbow Products ، هذه الشركه بعيدة تماماً في نشاطاتها عن الإنترنت والتكنولوجيا لكنها قررت رعاية الموقع خلال مسيرته ليكون ذلك بدايه دخولها عالم الأعمال والربح عن طريق الإنترنت ، بالتالي هذه الشركة تؤمن خدمات الدعم اللوجستي في الولايات المتحدة الأمريكية من ترخيص ومعاملات مالية وما إلى ذلك ، إدارة الموقع تتم عبر عدد محدود من الأشخاص لايتجاوز أصابع اليد الواحدة ممن لهم باع في مجال العمل عبر الإنترنت ولا علاقة لهم بالشركه الأمريكية .

متي كانت أول إنطلاقة الموقع ؟
- إنطلاقة الموقع كانت في يوم 20 من شهر آب - أغسطس من عام ٢٠١٥.

لماذا تمت تسمية الموقع بهذا الاسم "كفيل" ؟ ولماذا اخترته ؟
- الإسم بداية كان مختلف ، وتم حجز دومين بالإسم السابق لمدة سنة لكن ولبعض الأمور الأمنية تم تغيير الإسم بعد ظهور مشاكل في الموقع الذي تمت برمجته في البداية ، كفيل كان أفضل إسم قريب من فكرة الضامن والمقصود الذي يضمن الحقوق كوسيط ، كان هذا الإسم الوحيد القريب المتاح كإسم دومين 


ما هو الهدف من الموقع ؟
- سؤالك هذا مهم ، هو أيضاً مما يصنف تحت مقولة السهل الممتنع ، في الحقيقة كمؤسس للموقع كنت أحلم دائماً بإطلاق مشروع شخصي مستقل ، أي مشروع يهدف بالنهاية لتحقيق مردود مادي يرقى بالمستوى المعيشي للمؤسس نحو الأفضل ، في نهاية المطاف أي مؤسس لمشروع ينفي أن يكون أحد إهتماماته تحقيق الربح فهو شخص غير صريح ، بعيداً عن موضوع الربح فحن نهدف لإطلاق مجموعه من المشاريع تقدم في طياتها خدمات جديدة ومبتكرة تسهم في توفير الراحة والوقت للمستخدم ، جميع هذه المشاريع تحتاج إلى دعم مادي كبير وبالتالي جاءت فكرة إطلاق موقع كفيل ليكون هذا الموقع داعم أساسي مادياً بعد نجاحه إن شاء الله لدعم المشاريع الأخرى ، أيضاً الحماس في إطلاق موقع كفيل دوناً عن أنواع أخرى من المشاريع التي تقدم عائد مادي جاء من وجود أفكار كثيرة تفتقد لها مواقع بيع وشراء الخدمات المتواجده على الإنترنت في العالم العربي ، عدم إهتمامها الكافي بحاجات وطلبات المستخدمين رغم وصول بعض هذه المواقع الى مراحل متقدمة مادياً تكفي لتمويل أحداث تطوير ضخم يلبي رغبات المستخدمين .

من هو مدير موقع كفيل ونريد أن نعرف نبذة مختصرة سريعة عنه ؟
- مؤسس الموقع ومدير الموقع سوري الجنسية ، سأكتفي بهذا القدر من المعلومات حالياً .


تعدنا أننا نكون أول من يعلم حين يكون الوقت المناسب ، وعمل حوار صحفي أخر حينها لنتعرف أكثر علي مؤسس الموقع ؟
- نقول إن شاء الله بالنسبة للكشف المفصل عن شخصية ومعلومات عن المؤسس ، هو وعد مادام لم يكن في الأمر نسيان إن شاء الله :)

كيف بدأت فكرة كفيل ؟
- بدأت الفكرة كما أسلفت سابقاً بهدف إنشاء مشروع يدعم مادياً في إطلاق مجموعة من المشاريع الخدمية ذات الطابع المبتكر والتي يفتقد لها العالم العربي ، إضافة إلى وجود تذمر من مستخدمي المواقع الأخرى لعدم القيام بأي تطويرات على تلك المواقع ، دعني أكون صريحاً وأحدد موقع خمسات بالذكر ، الفكرة بدأت منذ عام ٢٠١٤ في شهر حزيران - يونيو بالضبط ، موقع خمسات كان لايزال بواجهة المستخدم القديمة والشكاوي تتزايد من المستخدمين دون أي إستجابة معلنة ، بدأ العمل على المشروع وحصل الكثير من المشاكل للأسف أدت لتأخر المشروع وحدوث خسارات مالية ضخمة ، توقف بعدها المشروع لفترة قام خلالها موقع خمسات بإضافة تحسينات كبيرة .

ألا تخشون من مواجهة خمسات ؟
- موقع خمسات موقع كبير له سمعته الطيبة ومدعوم بإمكانيات مالية ضخمة وخبرات تقنية وبرمجية عالية ، إن أخبرتك بأننا لا نحسب حساباً لخمسات فإننا نحكم على موقع كفيل بالفشل بكل تاكيد ، الإدارة الناجحة تعطي لكل منافس أهميته لكي تتمكن من النجاح ، وندرك أن مواجهة ومنافسة موقع خمسات ليس بالأمر الهين .

بصراحة هل تجدون في نفسكم القدرة علي مواجهة خمسات والتغلب عليه أو علي الأقل مجاراته ومنافسته ؟
- الموضوع ليس بالمستحيل لكنه ليس بالأمر الهين ، نحتاج فقط للإرادة والتصميم والعمل الجاد والصبر أولاً وأخيراً

بصراحة هل تستخدم خمسات وهل لديك حساب فيه
- نعم كمؤسس كان لدي حساب في موقع خمسات وإستخدمته لفترة طويلة وحققت فيه الاف المبيعات .

هل تلجأ لخمسات حين تريد طلب أم تعتمد علي نفسك بتنفيذه ؟
- نتعامل حالياً مع بعض الأشخاص الذين تسند لهم طلبات للقيام بحملات ترويجية وما إلى ذلك ممن يمكنك إعتبارهم كمقاولين يقدمون مجموعة خدمات شاملة ، وندرك حقيقة أن البعض منهم يستخدم خدمات من موقع خمسات وموقع فايفر للتنفيذ ، الأمر ليس بمعيب ولا خجل من الإعتراف بذلك .

برأيك هل ستتفوقون علي خمسات يوماً ما ؟
- بالعمل الجاد والدؤوب والسعي للإختلاف عن خمسات فذلك ليس بمستحيل .

كم عدد المستخدمين الذين إنضموا لكفيل حتى الآن ؟
- عدد مستخدمي موقع كفيل حتى لحظة كتابة هذا الرد هم 206 مستخدم .

أيهما أكثر تواجداً وإستخداماً للموقع الرجال أم النساء ؟
- عدد الرجال أو لنقل الذكور أكبر وبشكل ملحوظ .

كم وصل عدد الخدمات المباعة علي كفيل حتي لحظة هذا الحوار
- 19 خدمة .

هل هناك ميزات جديدة قادمة قريباً لموقع كفيل وهل يمكنكم الافصاح عنها الأن ؟ ومتى ؟
- هنالك عدد لا بأس به من الميزات التي نسعى لإضافتها ، لا يمكن حالياً الافصاح عنها لأننا نعتمد عليها في منح الموقع دفعة للمنافسة بين المواقع الأخرى ، لكننا ننتظر الوقت المناسب لإضافة هذه الميزات بعد تزايد النشاط والإقبال على الموقع إن شاء الله .

من الطبيعي أن يواجه أي مشروع جديد صعوبات ببدايته فهل واجهتكم أي صعوبات في تطوير الموقع وما هي المشاكل التي تعرضتم لها وكيف قمتم بحلها ؟
- في بداية إنطلاق الفكرة تم إسناد عملية تطوير الموقع لشركة برمجية مختصة ، كانت هنالك مشاكل في التعامل مع الشركة وضعف في الخبرات لديهم للأسف ، مما تسبب بفشل أول نسخة برمجية للموقع بشكل كامل نتيجة كثرة الأخطاء البرمجية فيها والتي تكشفت عند قيام فريق الإختبار المختص لدينا باختبار الموقع ، حصلت خسارة مادية ضخمة تسببت بإيقاف المشروع لفترة لا بأس بها وخسارة عامل التفوق على موقع خمسات وهو أكبر منافس في سوق بيع وشراء الخدمات الصغيرة ، خاصة أنه في تلك الفترة كان لايزال يستخدم الواجهة القديمة وكان هنالك شكاوى كثيرة من المستخدمين لعدم وجود أي تطويرات فيه ، فيما يلي ذلك تم تطوير الموقع بنسخة جديدة لكنها لأكون صادقاً بعيدة كل البعد عن المخطط الأساسي بما تحتويه من مميزات ، حيث جاءت بسيطة بشكل كامل نظراً للموارد المالية الضعيفة في حينها ، والسبب هو حصول إختلاف في نمط الشراكة والدعم الذي تم الإتفاق عليه لاحقاً مع شركة Rainbow Products، حيث كان يعتمد الدعم اللوجستي والمادي في البداية ثم تحول ليكون دعم لوجستي فقط نظراً لإختلاف الرؤية الإدارية بين المؤسس والشركة ، كما تعلم أي شركة يكون هدفها الأول والأخير من دعم أي مشروع ناشئ الربح فقط ، بالنسبة لي كمؤسس لي رؤية أخرى مختلفة تماماً أسعى لها من إطلاق الموقع ، وأخيراً وليس آخراً نواجه حالياً فترة هامة في عملية إشهار الموقع وكسب ثقة المستخدم في مصداقية الموقع المالية وفي عملية كفالة حقوق البائع والمشتري .

هل أيضاً تعرضتم لمضايقات من قبل المنافسين أو من قبل ذوي النفوس الضعيفة وكيف تعاملتم معها ؟
- لم يحصل حتى الآن والحمد لله بإستثناء بعض المحاولات البسيطة للإختراق ، ربما لأن الموقع لايزال في بداياته .

ما هي الطموحات التي تسعون إليها ؟
- كما أسلفنا سابقاً نسعى للنهوض بالموقع ليكون منصة مريحة للمستخدم ، بعيداً عن الربح نسعى أن نصل إلى مرحلة يجد فيها المستخدم في موقع كفيل مكاناً يحقق له طموحاته ويساعده على تقديم خدمات مميزة مع توفر أدوات تساعده على تحقيق مكاسب جيدة تساعده على أن يكون مستقلاً تماماً كأي مستقل آخر في العالم ، لدينا طموحات أخرى بانشاء مواقع خدمية تقدم حلول مبتكرة لمشاكل يومية كثيرة يعاني منها المستخدم والمواطن بشكل عام في العالم العربي .

هل ستفكرون في بيع الموقع يوماً ما إذا تلقيتم عروضاً بذلك ؟
- عملية بيع الموقع بالنسبة لنا أمر لم نفكر فيه حالياً ، الإجابة بالنفي أو القبول القاطع هو أمر لا يمكن أن نحدده الآن لأن أمراً كهذا يكون رهناً لظروف معينة قد تحدث لاحقاً .

متي سيتم إطلاق تطبيق للهواتف الذكية بمختلف أنظمتها للموقع ؟
- وجود تطبيق مرتبط بموقع الويب هو أمر حتمي لأي موقع يرغب بالنجاح في أيامنا هذه ، إستخدام الهواتف الذكية بات أمراً كشرب الماء في حياة كل فرد فينا ، الأمر فقط مرتبط بإنتشار الموقع وزيادة نشاط المستخدمين فيه .

هل سيتم اطلاق نظام التسويق بالعمولة للموقع ؟ ومتى ؟
- بكل تأكيد ، سيتم ذلك لكن بعد وصول المبيعات في الموقع لحد معين ، لدينا وجهة نظر مختلفة بشأن نظام التسويق بالعمولة جعلنا لا نقوم بتفعيله حالياً .


بموقع خمسات الكل يعاني من تعليق الرصيد مندة 14 يوم وطالب المستخدمين تكرارأ من إدارة الموقع تخفيض مدة تعليق الرصيد ، بينما بموقع كفيل مدة تعليق الرصيد ثمانية أيام فقط ، لماذا تم إختيار ثمانية أيام فقط مدة تعليق الرصيد وبغض النظر علي أن هذا مطلب جماهيري بخمسات ؟
- بالنسبة لموضوع تعليق الرصيد ، لنكن واقعيين فأنا أثق بأن موقع خمسات لم يقم بزيادة مدة تعليق الرصيد لتكون 14 عشر يوماً جزافاً ، لابد أن تجارب سنتين أو أكثر من المشاكل والخلافات وعمليات النصب وما إلى ذلك كان لها دور في ذلك ، لايمكنني الجزم بأن مدة الـ 14 يوماً هي المدة الصحيحة ، ربما يكون السبب في إختيار هذه المدة بالضبط هو تقليد لموقع فايفر الأصلي ، وربما يكون عن دراسة متأنية ، بالنسبة لنا حسب دراستنا المبدئية لم نتمكن من كشف السبب ولذلك ارتأينا أنه وفقاً للدراسة التي هي بين يدينا فإن فترة الـ 14 يوم ليست لها من داع ، وكما أسلفت قد يحتمل ذلك الخطأ وقد يحتمل الصواب ، السبب الآن في إختيار 8 أيام دوناً عن أقل أو أكثر من الأيام فهو بكل بساطة إختيار نراه حكيماً من منطق الجهل بخبايا المستقبل ، الموقع لا يزال في بداياته ولا ندري ما الأفضل فإخترنا أن نحقق نقطتين ، تقصير المدة وفقاً لطلب المستخدمين بشكل عام لمواقع بيع وشراء الخدمات في العالم العربي وبنفس الوقت المحافظة على طول لا بأس به يحمي حقوق الموقع في حال كان هنالك فعلاً سبب وجيه لإطالة المدة ، أي وبكل بساطة قمنا بمسك العصا من المنتصف :)


أخيراً هل هناك كلمة تودون توجيهها لمستخدمي كفيل أو لمستخدمي الانترنت بالوطن العربي بشكل عام ؟
- نود بداية أن نشكر من كل وضع ثقته فينا وكل من سيقوم بذلك لاحقاً ، بالنسبة لمستخدمي كفيل فإننا نتمنى عليهم الصبر وقبول الموقع بما يتفقده من ميزات حالياً ، إن شاء الله سيتم إحداث تطويرات جذرية في المستقبل ، وسيجد المستخدمون أن أهم ما نسعى له في الموقع حالياً هو الأمانة والإخلاص والصدق في التعامل مع كافة المستخدمين على حد سواء ، وسيجد المستخدمون إن شاء الله أن الموقع يتمتع بمصداقيته في دفع الأرباح للبائعين وفي مواعيدها دون تأخير ، كذلك نتمنى من الجميع أن يسعى لتقديم خدمات ذات مضمون جيد ومفيد وعدم وضع الربح والربح فقط نصب أعينهم ، تذكروا أن كلمة طيبة يذكرك بها المشتري دائماً أفضل من أي ربح تحققه ، نحن كمسلمين يجب أن يكون هدفنا الأول والأخير التعامل الطيب والإخلاص والصدق ، أما بالنسبة لمستخدمي الإنترنت في العالم العربي فإننا ندعوهم للسعي الجاد لإستخدام الإنترنت في الأمور المفيدة ومحاولة الإبتعاد عن هدر الوقت فقط  على الإنترنت .


حسناً في النهاية أشكر سيادتكم وسعدت بمقابلتكم وأتمني لكم دوام النجاح والتوفيق

شارك المقال
جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة عالم الكمبيوتر 2016 © تصميم كن مدون